كأجمل زهرة..

اذهب الى الأسفل

كأجمل زهرة..

مُساهمة من طرف مارى في الجمعة يناير 25, 2008 8:02 am

جلست تنظر من شرفة غرفتها إلى حديقتها الغناء التي تزينها الأزهار بألوانها الجذابة وظلها الخفيف وقامتها المعتدلة,
تتمايل مع الهواء يمنة ويسرة,قد تفتحت أوراقها,تنظر إلى السماء ضاربة جذورها في الأرض وتسقى بماء واحد,
قد ترعرعت في ارض طيبة وخصبة,فطار خيالها واستثارت مشاعرها حتى تمثلت لنفسها مثل أجمل زهرة أمامها وخاطبت نفسها قائلة:

ها أنا مثل هذه الوردة أتربى في بيت أهلي حتى يرتوي غصني وتتفتح النضارة في وجهي ويشب جسمي وتعتدل قامتي ويفوح جمالي,
شعري كالوردة وجسمي كغصنها الغض..
إن مشيت تكسرت دلالا وحسنا..وإن تكلمت خفضت صوتي خجلا ونعومة..وإن ضحكت ألزمت شفتي الابتسامة حياء وحشمة..
من رآني جذبته..ومن حادثني سحرته..



وفجأة وهي على هذه الحال..



إذ دخل الحديقة شاب يلتفت بسفاهة ومد يده لأجمل زهرة,ثم وبكل شدة وقسوة قطعها من وسطها..فحنقت عليه وآلمها فعله وتحسرت على جمال تلك الوردة المسكينة..
فاستغرقت في خيالها وتعمقت في تفكيرها:ما حال هذه الوردة وما مصيرها بعد هذا القطع الجريء..

ويحه..أخذها واجتثها ليتمتع بها وبخفتها وطيب رائحتها ونعومتها بهذه القسوة؟!يا ترى هل سيبقى ذلك الجمال؟أم هل سيدوم ذاك الاستمتاع؟







لا..لا والله بل ستذبل الزهرة وتذهب ريحها..ثم ولا شك سيلقي بها إلى أقرب قمامة,ولن يأبه بها ولن يحفظ لها ودها وكرامتها..
آه..آه ياحسرتي على تلك الزهرة لم تستفد من جمالها ولا من رائحتها,بل هو المستفيد وحده فيا ليته يستحق!!!








وقطع خيالها حركة غريبة أحست بها في الحديقة..
فلما بصرت إذ بشاب يمشي باتزان,وينظر في الأزهار بكل ثقة واطمئنان,ولعله ينتقي منها أطيبها أرضا وغصنا ولونا.

قد حمل بين يديه إناء وحفارا,فوقعت عينه على مراده..





وردة حمراء ناقع لونها مرتوية الغصن,فتقدم لها بخطى ثابتة ثم جلس بجوارها وبدأ يحفر بالحفار بكل حذر حتى أخرج جذورها بلين واحترام وأدب ووضعها في الإناء ثم
فاض عليها التراب برفق وسقاها شيئا قليلا من الماء,ثم قام وشمها شمة عميقة,وخرج من الحديقة بأدبه الذي دخل به فرحا مسرورا..







فأهالها منظره وحشمته وإكرامه للجمال فغرقت في حلم جميل..

ياترى أين سيذهب بها وما هذه العناية ومامصير تلك الوردة الجميلة؟؟!إنها وبلا شك ستترعرع وتتجدد وتحيا ما دامت بين يدي كريم كهذا..
عرف قدرها فاجتهد حتى نالها ومادام غذاؤها معها..حقا إنها جميلة وتستحق كل هذا الاحترام,بل حقا إنه لرجل محترم..عرف للجمال قدره وللنعومة ما يزيدها.


سبحان الله!!



شتان بين الرجلين,فالأول غره جمال تلك الزهرة فعاجلها بالقطع دون أدنى تفكير في حال المسكينة ومآلها..
والآخر جاء أيضا يبحث عن الجميلة وقد استعد بأدواته عازما المحافظة عليها والقيام بحقها..






فانتبهت على نداء أمها فانطلقت مسرعة وخرجت من غرفتها حتى مثلت بين يدي أمها وقبلت رأسها ويديها وأنفاسها ترتفع وتنخفض,فعاجلت أمها بذكر ما رأت,فتبسمت أمها وقالت وهي تحتضنها:

ياحبيبتي حواء..إنما هذا مثلنا نحن النساء,فالمرأة كالوردة,جميلة فتانة تعجب الناس أيا كان جمالها وحسنها..

ولذا كرم الله تعالى المسلمات بالحجاب حتى تحفظ جاذبيتها فتسلم من السفهاء,فها أنا قد وفقني الله لتقواه حتى حافظت على جمالي وعفتي,فساق لي ربي أباك,
فخطبني من أهلي وبذل الغالي والنفيس حتى يقطفني ويغرسني في بيته وفقا لشرع الله وحكمته في خلقه..





وأما بنت جيراننا جبر الله مصابها فقد غرها أن أحسن الله خلقها,فجملها وخدعتها نفسها وشيطانها حتى تعرضت للرجال,فافتتن بها سفهاؤهم فقطفها أشقاهم ليلعب بها
ويستمتع بجمالها دون مقابل,فما نفعها جمالها ولا إزكاء رائحتها.حتى إذا قضى وطره ألقاها مذؤمة محسورة كما ترينها عافاك الله وكل فتاة مسلمة من السوء وأهله.






flower
avatar
مارى

المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى